من نحن

إنّ "HSR" هي شبكة تضمُّ ستين من أفضل الخبراء العالمين المتخصصين في تحسين الصحة العامّة، عبر تطوير السياسة الصحيّة، وإدارة أفضل لقطاع الرعاية الصحيّة.

CEO speech

تشكّل الـ"HSR" شبكة استشارية متعدّدة الجنسيات، كما تضمّ خبرات عالمية قلَّ نظيرها في قطاع الرعاية الصحيّة. ما نصبو إليه هو دعم النّظم الصحيّة النامية، والمرضى الذين يفتقرون إلى الرّعاية الملائمة.

أحدثت الـ "HSR" تغييراً جذرياً في المفهوم التقليدي والراهن للخدمات الاستشارية، وذلك عبر صناعة روّاد للإصلاح وإرشادهم، فكان للـ"HSR" وقع إيجابيّ على الخير العام الاجتماعيّ.

 

ينعم خبراؤنا بمعارف وخبرات لا مثيل لها في قطاع النظم الصحيّة، ويأخذون الشغف والالتزام نهجاً في ممارسة هذه المهنة، بغية اجتراح حلول، وبلوغ نتائج أفضل على صعيد قطاع الصحّة، معتمدين إصلاح الرعاية الصحيّة سبيلاً لهم.

 

إنّ عدم قدرة النظام الصحيّ على مواكبة تطلّعات المرضى، هو مؤشّر على فشله، ممّا يؤدّي حتماً إلى نتائج مأساويّة: أمرٌ شهدتُه بنفسي كطبيب. لذلك انضممتُ إلى الـ"HSR".

 

بالنّسبة لي، كان الأمر بمثابة نداء لإحداث تغيير على أرض الواقع، وبدأَتْ مسيرتي في السياسات الصحيّة وإصلاح نظم الصحّة. من خلال الـ"HSR"، أنوي أن أدعم بلداناً في طور النموّ، عبر تحسين نُظُمها الصحيّة، والحدّ من أعباء الأمراض والأوبئة الملقاة على عاتقها، كما التّخفيف من معاناة المرضى فيها.

 

في الواقع، تقدّم الـ"HSR" الاستشارات للدّول النامية في منطقتي الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما تدعم دول الاتّحاد السوفياتي سابقاً بخطط تحديث للنظام.

 

يُقال إنّ "التحديات تصنع القادة"، ونحن نؤمن في الـ"HSR" أنّنا بحاجة لدعم قادة جدد، تغلّبوا على تحدّيات واجهتهم، ودفعوا بالإصلاح قُدُماً.

 

من أجل تأمين عوامل كافية تضمن إصلاحات ناجحة، تعتمد الـ"HSR" صيغة استشارية تقضي بتوحيد الجهود بين المدراء التنفيذيين، وقادة الإصلاح المحليّين من جهة، وأفضل الخبراء الدّوليّين من جهة أخرى.

 

إنّ نجاح إنجازاتنا يعتمد بشكل أساسيّ على صناعة خبرات دوليّة منقطعة النظير في قطاع الرّعاية الصحيّة، مع الأخذ بعين الاعتبار عوامل اجتماعية وسياسية محدّدة لكلّ بلد، بغية تطوير خيارات الإصلاح المحلّية، والإشرافِ على تنفيذها، وضمان استدامتها، وإحداث التغيير المنشود.

 

لقد أنشأنا إلى جانب الـ"HSR" وضمن المجموعة ذاتها "SRG" أو مجموعة إصلاح النّظام، وأخرى تُعنى بإصلاح النظام التربويّ وتُدعى"ESR"، وفرع ثالث ضمن المجموعة نفسها هو "SSR" أو إصلاح نظام الدعم، وهي شركة تقوم بخدمات شبيهة لخدمات الـ"HSR" و"ESR"، ولكنّها غير ربحيّة.

 

تدعم الـ"SSR" الحكومات والمؤسسات ذات الموارد الضئيلة وتحقّق التزام الـ"SRG" بتحسين مستوى الرّخاء الاجتماعيّ ومستوى النتائج الصحيّة، بصرف النظر عن أيّ مقابل أو تعويض ماليّ.

 

كون التميّز والنزاهة والالتزام بالمرضى ركائز شركة الـ"HSR"، فإنّ الأخيرة تتخطّى كونها منصّة رياديّة في مضمار الاستشارات، لتبلغ حدّ التعّهد بتعزيز الرّخاء الاجتماعيّ، عبر رعاية صحيّة أفضل.

 

أوجّهُ نداء إلى كلّ مَن يؤمن بهذه القيم أن ينضمَّ إلينا، وأن يؤازرنا على إتمام مهامنا.